تكييف و تبريد الهواء

تتحمل شركات معالجة الطعام مسؤولية كبيرة تجاه المستهلك. ولهذا السبب، يتم تطبيق أنظمة صحية صارمة خاصة في هذا القطاع. وبغض النظر عن محابس الهواء الصحية، والتطهير، والملابس الخاصة، يعمل نظام معالجة الهواء المناسب على ضمان خلق بيئة نظيفة وآمنة.

درجة الحرارة المناسبة دائمًا

تزداد أهمية أنظمة التبريد وتكييف الهواء داخل الغرف يومًا بعد يوم. فقد أصبحت اليوم تلك الأمور البديهية المثبّتة داخل السيارات والمكاتب والمصارف مفتوحة المساحات، التي تتميز بسريان درجات الحرارة اللطيفة بداخلها حتى خلال الأيام الحارة، ضرورية في المباني الإنتاجية أيضًا.  

كذلك، من الأهمية بمكان الحرص على نضارة المنتجات واستقرارها لا سيما عند التعامل مع اللحوم والأسماك النيئة.

انخفاض تركيز الميكروبات، بدأ من التتبيل إلى التغليف المحكم

يجب توخي أشدّ الحذر عند التعامل مع الأغذية المكوّنة من لحوم الحيوانات فيما يتعلق بكلٍ من التلف ومسببات الأمراض. ولهذا السبب، تعد معايير النظافة الصارمة داخل المجازر ومنشآت تجهيز اللحوم ذات أهمية بالغة. فعلى سبيل المثال، ابتكرت شركة "جي إي إيه" نظامًا قادرًا على تجنب تلوّث الذبائح بالملوثات المنقولة عبر الهواء. كما تسيطر المنشأة المكيفة على درجة الحرارة، والرطوبة، وأحمال الغبار. حيث تخلق في الوقت نفسه بيئة مريحة لاتؤثر على العمال ويعد النظام الذي تم تركيبه في خط إنتاج الدواجن الخاص بقطع وتعبئة وتغليف أفخاذ الدجاج، مثالًا على هذا النوع من الأنظمة.

تم تركيب محطة تكييف الهواء في السقف، وهي تتكون من عدة صناديق خلط، تعمل على تصفية تيار الهواء بأكمله. ويتم توزيع الهواء في التجويف الموجود بين السقف ومواضع التوزيع. ووفقًا لقانون الاضطراب المنخفض (الانسياب الطبقي)، يتدفق الهواء من أعلى إلى أسفل في منطقتي القطع والتعبئة والتغليف. ويحدّ ذلك من تركيز الجسيمات في الهواء وعلى المنتجات عالية الحساسية. ويتدفق الهواء مرة أخرى خلال عملية الجريان المضطرب، بالقرب من الأرض والسقف، ثمّ يُرشّح بعد ذلك في وحدة تدوير الهواء. بعد ذلك، تتم إعادة إدخاله إلى الغرفة. وتسهم عملية إعادة تدوير الهواء هذه إسهامًا كبيرًا في توفير الطاقة.

وبفضل الانسياب الطبقي، وحرصًا على جودة الحجرة النظيفة، يطبّق معيار المنظمة الدولية للمعايير من الفئة الـ 4 في المواضع المتاخمة للمنتجات مباشرةً، ومعيار المنظمة الدولية للمعايير من الفئة الـ 7 في الغرفة بأكملها. وإضافةً إلى ذلك، ينتشر الضغط الزائد في الغرفة لمنع تسرب الهواء غير المرشّح إلى منطقة الإنتاج. كذلك، يوفر النظام القدرة على التحكم في درجة الحرارة درجة التكثّف (نقطة الندى) لتجنب تعرض سطح المنتج للتكثيف.

وبذلك، تضمن عمليتا قطع أجزاء الدجاج وتعبئتها وتغليفها عدم التهاون في أي شيء يتعلق بالنظافة. وينطبق الأمر نفسه أيضًا في أثناء عملية تجميد قطع اللحم، والتي غالبًا ما تحدث في المجمدات الحلزونية. تتم عملية صيانة المعدات الواردة من شركة "جي إي إيه" بسهولة بالغة: فالهيكل الخارجي بأكمله مصنوع من الفولاذ المقاوم للصدأ حرصًا على التشغيل الصحي. علاوة على ذلك، يهتم مهندسو شركة "جي إي إيه" اهتمامًا كبيرًا بالأسطح الملساء سهلة التنظيف، وذلك للحيلولة دون تجمّع الميكروبات في الزوايا والأركان.