كل ما يخص عصير الحمضيات

يهتم الفنيون والمهندسون دائمًا بالحصول على منتجات جديدة من الحمضيات، وزيادة إنتاج المكونات القيمة، وتحسين جودتها وتحويل طرق معالجتها التقليدية إلى الطرق الآلية لتحقيق أقصى استفادة منها.

منتج عصير الليمون

تتطلب عملية الإنتاج سلسلة من الخطوات العملية: يتم غسل الفاكهة في البداية، وتخزينها ونقلها إلى آلات العصر، المسماة بأجهزة الاستخلاص. يحتوي العصير الناتج عن أجهزة الاستخلاص على مقدار كبير من اللب الذي تتم إزالته في مراحل المعالجة اللاحقة. تزيل الصفايات في البداية أجزاء الفاكهة الخشنة. وبعد عمل الفرازات المخصصة لإزالة جزيئات الرمال، يكون قد تم فصل جزئيات اللب الدقيقة. تعتمد إزالة اللب بدرجة أكبر أو أقل على الهدف من الإنتاج.

ولأن الدول التي تنمو فيها الحمضيات لا تحتاج إلا إلى جزء من الإنتاج لسكانها، يتم تركيز العصير بغرض تصديره. يتم إجراء التركيز في أجهزة تبخير حيث يتم سحب جزيئات المياه من العصير حتى يقل الحجم الطبيعي للعصير إلى ما يقرب من خُمس الكمية. ثم يتم إضافة نسبة معينة من الماء إلى المركز في دولة الاستهلاك ويتم تسويق المنتج في شكل عصير حمضيات، أو أشربة أو مشروبات حمضية.

ويمكن الحصول على زيوت عطرية قيمة في خط معالجة إضافي. حيث تتم معالجة قشور الحمضيات آليًا ويتم استخلاص زيوت عطرية قيمة منها. يتم فصل مستحلب الماء بالزيت الذي تم الحصول عليه في نظام طرد مركزي مكون من مرحلتين لهذا تكون الزيوت العطرية القيمة والصافية هذه ناتجة عن عملية إنتاج مثالية اقتصاديًا. وتستخدم هذه الزيوت المتطايرة لإضفاء النكهات والروائح العطرية على الطعام والشراب ومستحضرات التجميل والصناعات الصيدلانية.

ومن المنتجات الإضافية الأخرى التي يمكن معالجتها باستخدام معدات GEA هو الماء العطري الذي ينتج من جهاز التبخير، وعصر القشر، وغسل اللب والقلب، والبكتين وغير ذلك.

شاركت GEA بشكل كبير في تطوير عدد كبير من طرق المعالجة الجديدة ويمكنها توفير التقنيات والمعدات التالية:

• الفرز
• الطرد المركزي
• البسترة
• أجهزة التبخير
• ترشيح التدفق المتعارض
• خطوط التعبئة
• التغليف