تقنية التحكم في الانبعاثات من GEA أنظمة التبريد من GEA

تحافظ GEA على برودة عملياتك

تنتمي المبردات إلى فئة المعدات التقنية التي تم استخدامها بنجاح على مدى فترة طويلة في العديد من الصناعات. في التطبيقات السابقة، كانت وظيفتها الرئيسية متمثلة في تدفئة المواد عن طريق استخدام الحرارة المسحوبة من مواد أخرى لأغراض التبريد. ويعد أنبوب الموقد الحديدي القديم الجيد أحد الأمثلة الدالة على "المبرد الكلاسيكي". يتم تبريد غازات المداخن الساخنة في أنبوب الموقد، التي بدورها تعمل على تدفئة الغرفة. والمبدأ المطبّق اليوم غالبًا ما يبدو مشابهًا؛ فمن جهة، لدينا سائل معين، مثل غاز المداخن الذي لا يكون مناسبًا بسبب تركيبته، أو لا يتناسب مع عمليات تخزينه فقط، لاستخدامه في أمور أخرى، لأنه يحتوي على مكونات عالية القوة (غاز ثاني أكسيد الكبريت، وأكاسيد النيتروجين، وما إلى ذلك)، أو مواد صلبة غير مرغوب فيها (السناج والغبار). ومن جهة أخرى، لدينا سائل معين يجب تحسينه عن طريق تعريضه للحرارة. يختلف التطبيق عندما تكون درجة حرارة الغازات العادمة مرتفعة جدًا عند إجراء مزيد من المعالجة أو العمليات النهائية.

تتغير درجة الحرارة مع وجود الغازات

يمكن استخدام المبردات مع السوائل الأكثر تنوعًا. والمعدات المبينة هنا هي تلك المستخدمة لإنتاج تغيرات في درجة الحرارة مع وجود الغازات؛

حيث يتم نقل الحرارة من خلال جدار يتم إنشاؤه بين الغاز الساخن والغاز البارد. ويعمل الجدار كحدّ حائل بين تبادل الكتلتين. ويعتمد مقدار الحرارة الذي يمكن تبادله بين الغاز الساخن والغاز البارد على مساحة السطح المتاحة، إلى جانب عوامل أخرى. وبالتالي، فإن المصطلح العام لهذا النوع من المبردات هو "المبرد السطحي".

فيما يلي، لن يتم التعامل سوى مع مبردات أنابيب الغاز/الغاز (الهواء). يمكن تصنيف أنواع الهياكل إلى مبردات التدفق المستعرض، والتدفق المعاكس، والتدفق الموازي، أو إلى أشكال مختلطة من أنواع التدفق المذكورة.

لا تتولى GEA التصميم الهندسي لمبردات الغاز وبناءها فحسب، بل أيضًا تتحكم في تقنياتها لتقديم خدمات التدفق:

  • تعتمد الخدمات الاستشارية لحل مشاكل المبردات على البحث والتطوير الشاملين، والعديد من سنوات الخبرة.
  •  هندسة أنظمة التبريد الاقتصادية
  • هندسة المنشآت الخاصة وتصميمها، مثل منظفات الأنابيب
  •  شبكة خدمات عالمية

لكل مشكلة معينة من مشاكل المبردات، نُعنى بدراسة:

  • تأثير خليط الغاز والغبار على كفاءة تحويل الحرارة
  • تأثير الظروف المناخية على كفاءة التبريد
  • تأثير ظروف الغاز الطبيعية والحرارية
  • وقت التشغيل والاستخدام المحدد لنظام التبريد
  • شروط التشغيل التي يصدر عنها الأداء المحدد.
 

أنواع التدفق

التدفق الموازي:

عن طريق هذا النوع، يتدفق غاز المعالجة والغاز البارد معًا بالتوازي.

ونتيجة لذلك، تنشأ حمولة حرارية أعلى على الأقسام (أنابيب التبريد). ويتميز هذا النوع بارتفاع معدل تحويل الحرارة فيه، ويدل على ذلك ارتفاع درجة حرارة منفذ الغاز البارد. ومن ناحية أخرى، يعد التصميم الهندسي لهذا الحل معقدًا إلى حد ما، وذلك من حيث تدرج ارتفاع درجة الحرارة بين غاز المعالجة والغاز البارد في منطقة المسرب.

التدفق المعاكس:

في هذه الحالة، يتم تمرير غاز المعالجة من خلال المبرّد في الاتجاه المعاكس للغاز البارد.

وينطوي هذا النوع على وجود حمل حراري أقل بكثير على الأقسام (أنابيب التبريد) مقارنة بالتدفق الموازي. ونتيجة لتدرج انخفاض درجة الحرارة، تقل كفاءة عملية تحويل الحرارة، ويدل على ذلك بوضوح انخفاض درجة حرارة منفذ الغاز البارد مقارنةً مع التدفق الموازي. ويتميز هذا النوع بتصميمه الهندسي البسيط نسبيًا، ولذلك يُستخدم لأغراض التبريد اللطيف.

التدفق المستعرض:

يشير التدفق المستعرض إلى مرور غاز المعالجة من خلال المبرّد في زاوية قدرها 90 درجة في اتجاه تدفق الغاز البارد.

ونتيجة لهذا الترتيب، يكون الحمل الحراري المفروض على الأقسام (أنابيب التبريد) بين الحمل المتوازي والتدفق المعاكس. وعادةً ما يكون تدرج درجة الحرارة الناتجة عن غاز المعالجة والغاز البارد معدل وسيط بين المعدل الموجود في النظامين الآخرين.

ولا يتميز التصميم الهندسي لهذا النوع بالتفصيل المعقّد؛ ولذلك يوفر أكثر الحلول الاقتصادية بصفة عامة.

الأنواع المختلطة:

يمكن الجمع بين أنواع التدفق المبينة أعلاه في عدد من الأشكال المختلطة. وتستخدم أنواع التدفق المختلط هذه بشكل خاص في مبردات الأنابيب مزدوجة ومتعددة الممرات.

اتصل بنا

كيف يمكننا مساعدتك؟