مع تسليط الضوء على البحوث، في المملكة المتحدة، علي سبيل المثال، التي تسمح للبالغين فقط بمدة 39 دقيقة لتناول الطعام في اليوم الواحد، فليس من المستغرب أن الملائمة كانت القوة الدافعة وراء النمو الهائل في انتشار الوجبات الجاهزة والصلصات والوجبات الخفيفة.

الراحة في تزايد

الرسم البياني للمعلومات لـ GEA حول 39 دقيقة يوميًا لتناول الطعام

يبدو أن الراحة ستكون محفزًا رئيسيًا في المستقبل، وأن التركيز المتزايد على الصحة والرفاهية يعيد تعريف التغذية السريعة.

وقد شهد قطاع الأغذية سهلة التجهيز نموًا كبيرًا في السنوات الأخيرة، الأمر الذي لم يقتصر على زيادة التركيز على معايير التصنيع والامتثال التنظيمي، بل أثر أيضًا في طريقة تسوق المستهلكين. وهناك لوائح صارمة فيما يتعلق بوضع العلامات على الأغذية سهلة التجهيز وإنتاجها في كل من البلدان المتقدمة والنامية. ومع تزايد أعداد النساء في القوى العاملة، يزداد الطلب على الأغذية سهلة التجهيز، ولا سيما في الاقتصادات الناشئة. ومن العوامل الرئيسية الأخرى أنماط الحياة المزدحمة بشكل متزايد وشيخوخة السكان في جميع أنحاء العالم. فمتسوق اليوم تحركه القيمة والراحة والثقة والتكنولوجيا.

ومع توسع قنوات التوزيع العالمية وزيادة احتمال شراء المستهلكون الأصناف الجاهزة، وخاصة في أسواق بلدان مجموعة BRICS (البرازيل والاتحاد الروسي والهند والصين وجنوب أفريقيا) والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، اعتمدت العديد من الشركات الكبيرة متعددة الجنسيات مجموعة متنوعة من الإستراتيجيات لتطوير سوق الأغذية سهلة التجهيز واختراقها في مناطق جديدة ومختلفة. وللقيام بهذا الأمر بشكل صحيح، على الرغم من أن توفير المنتجات التي تناسب ذوق المستهلك المحلي بالسعر المناسب أمر بالغ الأهمية.

محادثات تكنولوجيا GEA حول الرسم البياني لمعلومات السمنة

كما تساعد التغيرات الاجتماعية والاقتصادية أيضًا على تحقيق النمو. تقوم التغيرات مثل الأسر المعيشية الأصغر حجمًا، وساعات العمل الطويلة، والحد من هدر الطعام، بتفعيل جوانب القوة في سوق الراحة حيث يتطلع المتسوقون إلى التسوق القليل الدائم.

لذلك، مع أنماط الحياة الحضرية اليوم تتطلب مجموعة من الأطعمة المصنعة سهلة وسريعة التحضير، وتوفير بدائل مغذية بطريقة مستدامة أصبح محرك الصناعة الرئيسي. وبالإضافة إلى ذلك، ومع استمرار التوسع الحضري، فإن نصف سكان العالم البالغ عددهم سبعة بلايين نسمة هم من سكان المدن (الذين يشكّلون أكثر من 70% من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية). ومن المحزن أنه إلى جانب النمو السكاني وزيادة دخل الفرد وازدياد أعداد البالغين في العمل بدوام كامل، هناك اتجاه عالمي آخر وهو "البدانة العالمية".

أنت ما تأكله

ووفقًا لتقارير منظمة الصحة العالمية، تضاعفت معدلات البدانة العالمية تقريبًا منذ عام 1980. ويعيش الآن ما يقرب من 65% من سكان العالم في بلدان حيث تؤدي زيادة الوزن أو السمنة إلى مقتل عدد أكبر من الأفراد الذين يعانون من نقص الوزن. وتزيد السمنة من خطر الإصابة بأمراض خطيرة، بما في ذلك تصلب الشرايين والسكري والسكتة الدماغية والنوبات القلبية.

وغالبًا ما ترتبط الأطعمة سهلة التجهيز بتناول الطعام غير الصحي؛ ولكن، الأطعمة السريعة لا تعني بالضرورة مزيدًا من الدهون. ومع ذلك، فمن غير المنصف بل وتعوزه الدقة إلى حد ما، تصنيف جميع الأغذية سهلة التجهيز باعتبارها أطعمة غير صحية. فهو لا يتفق مع العديد من الخيارات المغذية المعروضة، من الفواكه المعلبة والخضروات والسلطات إلى وجبات منخفضة السعرات الحرارية والمشروبات الصحية. ويزداد الطلب عليها. وتشير الأبحاث إلى أن المستهلكين على استعداد لدفع سعر أعلى إذا حصلوا على وجبات سهلة التجهيز ذات نوعية جيدة وذات فوائد صحية. وهناك اتجاه متزايد نحو الأطعمة الصحية سهلة التجهيز التي هي غنية بالبروتينات والألياف الوظيفية، والفيتامينات، والبروبيوتيك وأحماض أوميجا 3 الدهنية.

الرسم البياني للمعلومات لـ GEA حول 16% زيادة في استهلاك الوجبات الخفيفة والفواكه والزبادي

ويتوقع تقرير صدر مؤخرًا بعنوان "نظرة إلى مستقبل التغذية" زيادة بنسبة 18% في استهلاك الأطعمة ذات السعرات الحرارية المنخفضة و 16% في الطلب على الوجبات الخفيفة والزبادي والفاكهة. ويشير البحث إلى أن السكان المسنين يقفون وراء هذا الاتجاه؛ حيث يميل الناس إلى تناول المزيد من الفواكه والخضراوات عند تقدمهم في العمر، وإذا كان لديهم مشاكل صحية مثل السكري وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم، فإنهم على الأرجح يخضعون لأوامر الطبيب لتحسين عاداتهم الغذائية. وعلاوة على ذلك، فإن الحملات التي يقوم بها مشاهير الطهاة لتحسين نوعية الوجبات المدرسية، على سبيل المثال، تقود الحملة نحو تناول طعام أكثر صحة. كما تضغط الحكومات أيضًا على شركات تصنيع الأغذية لاستخدام كميات أقل من الملح والسكر والدهون في منتجاتهم.

الصحة في قائمة الطعام

التحدي الذي يواجهه المصنعون الآن هو إقناع المستهلكين بأن منتجاتهم لديها نقاط قوة تفوق وتتجاوز تلك الأطعمة سهلة التجهيز بمفردها. ووفقًا للبحث، فإن "المستهلكين يتطلعون لشراء أفضل، مما يعكس الرغبة في المنتجات الأصيلة ذات المعنى الأكبر. وفي الواقع، يزعم ما يقرب من نصف جميع المستهلكين العالميين بأن المنتجات التي يتم تسويقها على أنها أصيلة، أو محلية الصنع أو مصنوعة من مكونات حقيقية لها تأثير كبير على اختيار الأغذية والمشروبات".

وتقوم GEA، المصممة والشركة المصنعة للمعدات اللازمة لإعداد الطعام ونقعه وتجهيزه وتقطيعه وتغليفه، بمساعدة العملاء على تلبية هذا الطلب بصورة فعالة. كما يشير روبرت شميهوسن، مدير المنتجات والتكنولوجيا، إلى أن: "عادةً ما يوفر الملح والدهون والسكر نكهة. فإذا قمت بنزعها، فماذا تضع مكانها؟ عند استبدال المكونات، فإن هذا يؤثر على كيفية تعامل الآلات مع المنتجات وأيضًا عمرها الافتراضي والتكلفة".

وكجزء من الخدمة المقدمة للعملاء، يستخدم المتخصصون الفنيون التابعون لشركة GEA معداتهم وتطبيقاتهم الفنية لمساعدة العملاء على إجراء تغييرات صحية على وصفاتهم بطريقة تمكنهم من الحفاظ على الربحية. ويعمل مركز الاختبار التابع للشركة في هولندا على تمكين العملاء وموردي المكونات من تجربة عمليات مختلفة. ويضيف شميهوسن قائلًا "على سبيل المثال، لدينا موقد يستخدم تيار هوائي عالي السرعة لقلي الأطعمة دون قليها فعليًا". "كما ساعد المركز أيضًا أحد موردي الأغلفة على تطوير استخدام فرن الهواء الساخن بدلًا من المقلاة لضبط الأغلفة على الأطعمة، مما أدى إلى منتجات أكثر رشاقة وأكثر صحة.

حلول التكنولوجيا

وتشمل تقنيات GEA الأخرى التجانس عالي الضغط، وهو جزء هام من تجهيز المشروبات والصلصات وغيرها من المنتجات السائلة. ومن خلال تقليل وتوحيد أحجام الجزيئات، يعمل التجانس على جعل المنتج أكثر استقرارًا وتحسين كلًا من القوام والطعم. تستخدم فواصل الشركة لإنتاج الحليب (ذو العمر التخزيني الطويل) من خلال تقليل مستوى البكتريا بنسبة 90% قبل البسترة. ويوفر هذا الحل ذو الطاقة المنخفضة منتجًا بنفس محتوى الفيتامين مثل الحليب الطازج التقليدي وعمر تخزيني لمدة لا تقل عن 21 يومًا. وتساعد مجففات التجميد من GEA في إطالة العمر التخزيني للأطعمة عن طريق تجفيف الأغذية المجمدة في الفراغ لتبخير الجليد. وبهذه الطريقة، تحتفظ المنتجات بشكلها ومذاقها ومحتواها الغذائي، وتصبح خفيفة وسهلة النقل. وأخيرًا، توفر تكنولوجيات التبريد الخاصة بشركة GEA التكنولوجيا المبتكرة للتبريد والتجميد في كل مراحل إنتاج المواد الغذائية ونقلها وتخزينها.

التغليف في محيط معدل

كما تدرك GEA أنه كما يحتاج العملاء إلى مرونة تغيير تصنيع المنتجات، كذلك يجب أن يكون الأداء الوظيفي لأنظمة التعبئة والتغليف لديهم قادرة على الوفاء بهذا الاحتياج. وكما أن منتجات المساحيق يتم شحنها إلى دول العالم وتبقى مخزنة فترات طويلة غالبًا، فهناك خطر حقيقي للتلف، والذي يقلل العمر النافع للمنتج. ولأكثر من 20 عامًا، تقوم GEA بتقديم تكنولوجيا التعبئة الغازية لقطاع صناعات الأغذية والألبان لتمكين عملائنا من التعامل مع لوجيستيات التخزين والشحن لمنتجات المساحيق ذات القيمة.

باستخدام خليط من غازي النيتروجين وثاني أكسيد الكربون لتغليف المنتج بفاعلية قبل غلق الكيس، يمكن زيادة عمر التخزين لعدة سنوات - مما يجعله حلًا مثاليًا للشركات التي ترغب في تخزين المنتجات بالجملة لتناسب دورة التصنيع لديها أو للاستفادة من الطلب والتسعير الموسمي حول العالم.

ويختتم شميهوسن كلامه قائلًا "من خلال المساعدة في إعداد الغذاء الصحي، فإننا نسهم في الصحة العامة لسكان العالم، وبحكم التعريف، هذه هي الهندسة من أجل عالم أفضل".

الانتقال إلى الأعلى
المؤخرة