تقنية التبخير جهاز تبخير ذو غشاء متساقط

مبادل حراري أنبوبي غلافي رأسي مع فاصل طرد مركزي متوضع جانبياً أو مركزياً.

العملية

يتم إدخال السائل الذي سيتم تركيزه من قمة أنابيب التسخين وتوزيعه بحيث يتدفق هابطاً على الجهة الداخلية لجدران الأنبوب كطبقة رقيقة. تبدأ الطبقة السائلة الرقيقة بالغليان بسبب التسخين الخارجي لأنابيب التسخين، ويتم تبخيرها جزئياً نتيجةً لذلك. يتم تعزيز التدفق الهابط الذي نشأ في البداية بسبب الجاذبية عن طريق التدفق المتوازي الهابط للبخار المتشكل.

يتم فصل ما يتبقى من الطبقة السائلة الرقيقة والبخار في الجزء السفلي من المصقلة وفي فاصل قطيرات الطرد المركزي المتوضع باتجاه المصب. من الضروري أن يكون كامل سطح تسخين الطبقة الرقيقة، وخاصةً في المناطق السفلى، متساوياً ومبللاً بما فيه الكفاية بالسائل. وإذا لم يكن الحال كذلك، فستظهر بقع جافة وستؤدي إلى تكون قشور وتراكم رواسب.

من المهم للحصول على الترطيب الكامل أن يتم اختيار نظام توزيع مناسب لرأس جهاز التبخير ذي الغشاء المتساقط. وتتم زيادة معدلات الترطيب باستخدام أنابيب تسخين أطول أو تقسيم جهاز التبخير ذي الغشاء المتساقط إلى عدة حجيرات أو عن طريق إعادة تدوير المنتج.

 

الميزات الخاصة

  • أفضل جودة منتج - بسبب التبخر اللطيف الذي يتم معظمه تحت التفريغ وأزمنة الإقامة شديدة القصر في جهاز التبخير ذي الغشاء المتساقط.
  • كفاءة طاقة عالية - بسبب ترتيب التأثير المتعدد أو التسخين بواسطة معيد ضغط البخار الميكانيكي أو الحراري، استناداً إلى أدنى فرق نظري في درجة الحرارة.
  • عملية تحكم وأتمتة بسيطة - نظراً لمحتوى أجهزة التبخير ذات الغشاء المتساقط القليل من السائل، فهي تتفاعل بسرعة مع التغيرات في إمدادات الطاقة والتفريغ وكميات التغذية والتركيزات وما إلى ذلك. وهذا مطلب مهم للحصول على تركيز نهائي موحد.
  • تشغيل مرن - بدء تشغيل سريع وانتقال سهل من التشغيل إلى التنظيف دون تغييرات معقدة في المنتج.

مجالات التطبيق

  • نطاق قدرة يصل إلى 150 طن/ساعة ومتطلبات مساحة أرضية صغيرة نسبياً.
  • مناسب خصيصاً للمنتجات الحساسة للحرارة.
  • للسوائل التي تحتوي على كميات صغيرة من المواد الصلبة ولديها ميل منخفض إلى معتدل لتشكيل القشور.