معالجة البروتينات العضوية

تُعد الإنزيمات، التي تُعرف بأنها عوامل محفزة بيولوجية كبيرة الجزيئات، مسؤولة عن آلاف العمليات الأيضية وتوجد في كل خلية حية. والإنزيمات انتقائية بشكل كبير، فهي تسرع معدل التفاعلات الأيضية وخصوصيتها بدءًا من هضم الطعام (تحلل النشا، أو البروتينات، أو الدهون، أو السكريات) ووصولًا إلى تركيب الحمض النووي (DNA) دون أن تُستهلك هي نفسها. وتكون معظم الإنزيمات عبارة عن بروتينات كذلك تم تحديد وجود جزيئات الحمض النووي الريبوزي (RNA).

استخراج الإنزيمات عن طريق التجانس

يمثل تمزق الخلايا الجرثومية خطوة أولى ضرورية في هذه العملية ويكتسب الاستخدام المتزايد للتجانس عالي الضغط أهمية للحصول على الإنزيمات والعضيات في الخلايا. ويعزز ذلك استخراج المواد من الخلايا دون الحاجة لاستخدام مذيبات أو غيرها من المواد الكيميائية لبدء تكسير جدار الخلية.

استخراج الإنزيمات عن طريق الفصل

تضمن آلات الفصل وأجهزة الطرد المركزي المتوفرة من GEA أن الإنزيمات داخل الخلايا وخارجها يتم فصلها دون إتلافها وبتركيز عالي.

إنتاج الإنزيمات داخل الخلايا

إيزوميراز الجلوكوز هو مثال لإنزيم يحوّل الجلوكوز إلى فركتوز وهو مهم للغاية في صناعة النشا. يتم إنتاج الإنزيم ويبقى في خلايا الكائنات الدقيقة المستخدمة. ولمعالجته، يتم فصل المرحلة السائلة لمرق التخمير من خلال الطرد المركزي بعد التخمير. تتم معالجة الكائنات الدقيقة المركزة بشكل أكبر بعد الطرد المركزي. ويتم تحلل جُدر الخلايا. وتبعًا لقوام السائل، يتم تخفيفه قبل فصل أجزاء الخلية عن طريق آلات الفصل التي تعمل باستمرار. 

إنتاج الإنزيمات خارج الخلايا

تُعد آلات الفصل وأجهزة الطرد المركزي المتوفرة من GEA مثالية لتحقيق أفضل معالجة لإنزيمات مسحوق الغسيل. يتم حقن الهواء المنقى والمعقم جيدًا في جهاز تخمير مزود بأداة تقليب. يتم توزيع فقاعات الهواء في المحلول المغذي الذي يتكون من كربوهيدرات، وبروتين، وعوامل نمو، ومواد مغذية. ويتم تعقيم المحلول من خلال تسخينه إلى درجة الحرارة المثلى ثم تلقيحه بالمزرعة المنقاة لكائن دقيق غير مسبب للأمراض. تغذي الكائنات الدقيقة نفسها من خلال تحويل المواد وإنتاج الإنزيمات في الوقت ذاته. بعد ذلك يتم فرز هذه الكائنات إلى مرق التخمير. وبعد التخمير، يتم فصل الكائنات الدقيقة من خلال إضافة متندف وإجراء الطرد المركزي باستخدام ألات الفصل وأجهزة الطرد المركزي. تنفيذ مراحل الغسل والتلميع باستخدام أجهزة الطرد المركزي يزيد بشكل أكبر من عائد الإنزيمات ونقائها.