مزارع خلايا الثديات

يُعد استزراع الخلية عملية يتم من خلالها نمو الخلايا تحت ظروف مُتحكم فيها، وبشكل عام خارج بيئتها الطبيعية. يُمكن بدء استزراع الخلية من أنسجة طبيعية، جنينية أو خبيثة عن طريق التجميع المعقم من عائل حيواني. في بعض الحالات، يتم استخدام الطرق الفيزيائية أو الإنزيمية لتعطيل الخلايا وذلك لتحضير معلق من خلايا مُفردة.

ولقد تقدمت تقنية استزراع الخلية الحيوانية بشكل كبير خلال العقود القليلة السابقة وتعتبر حاليا تقنية موثوقة، متينة وناضجة نسبيا. في الوقت الحالي، يتم تركيب مجموعة كبيرة من العلاجات الحيوية باستخدام طرق استزراع الخلية في أماكن التصنيع على نطاق واسع والتي تنتج منتجات لكلا من الاستخدامات التجارية والدراسات السريرية.

باستخدام مزارع الخلية الثديية، يُمكن إنتاج البروتينات في صيغتها الفعالة (التركيب الرباعي). ومقارنة بالإنتاج الميكروبي في البكتريا والخمائر، يتم تقليل الحاجة الى المعالجة النهائية بشكل كبير. بالإضافة الي ذلك، يُمكن تجنب مخاطر العدوى في إنتاج البروتينات البشرية.

يتطلب التطبيق المتين لتقنية الخلية الثديية ضبط عدد من المتغيرات الرئيسية، بما في ذلك وسط الاستزراع وظروف المفاعل الحيوي، سلالات الخلية المناسبة (CHO، BHK، الخلايا المهجنة والخلايا الحشرية)، تكاليف تشغيل منخفضة، معدلات إنتاج عالية، تحكم فعال في العملية، وقبل كل شيء، الجودة.

يتطلب التنفيذ الناجح أيضا استراتيجيات مناسبة لتطوير التصنيع، المتابعة والتوصيف، والتأكد من الأجراءات الصارمة الملائمة للقوانين الحالية.

عمليات الفصل المثالية

يجب مراعاة تأثيرات المؤثرات الخارجية مثل قوى القص على أداء وإنتاجية الخلايا. تقوم البوابة مُحكمة الغلق المائية التي تم تطويرها بواسطة GEA بتقليل قوى القص إلى أدنى مستوى، وهو الابتكار الذي تم اختباره ونشره بالتعاون مع جامعة بيلفيلد (ألمانيا).

كمُصنع مختص للمصنع الكامل لصناعات العلوم الحيوية، يُعد GEA هو مورد الخدمة الكاملة للحلول التي تقابل متطلباتك ومواصفاتك بالضبط. من التخطيط، التطوير والتحميل إلى الكفاءة والصيانة، سيتعاون مهندسونا الخبراء مع فريق المشروع الخاص بك لدعمه بحلول معالجة عملية وفعالة ومبتكرة لتطبيقات الاستزراع الخلوي الخاص بك.