مجموعة متنوعة من الخصائص المختلفة

يصعب تجفيف منتجات شرش اللبن نظرًا لطبيعة تكوينها ومحتواها (البروتينات واللاكتوز والمعادن).
تتسم أجزاء شرش اللبن بمجموعة متنوعة من الخصائص المختلفة، وعلى هذا النحو، ينبغي تجفيفها ومعالجتها وفقًا لخصائصها وسماتها المختلفة.
وتعتبر GEA إحدى الشركات الرائدة في السوق في مجال تقنيات تجفيف شرش اللبن وتقدم حلولاً لمنتجات شرش اللبن ومشتقاته بما في ذلك مسحوق شرش اللبن منزوع المعادن واللاكتوز والراشح وتركيزات بروتين شرش اللبن (WPC) ومستخلصات بروتين شرش اللبن (WPI) وشرش اللبن الحامض أو الحلو.

تشمل مجموعة منتجات GEA أنواعًا مختلفة من مجففات الرذاد، وقد تم تصميم كل منها بما يناسب تركيبات المنتجات المحددة، وخصائص المسحوق.

تجفيف الرذاد بدون تبلور

تتطلب هذه العملية عمليات / إجراءات الوحدة التالية: عملية ما قبل التسخين، والتركيز، وتجفيف الرذاذ، والتبريد بالهواء المضغوط في قاعدة مائعة مهتزة. يتسم مسحوق شرش اللبن العادي الذي يتم الحصول عليه باستخدام هذه العملية بأنه ناعم، ومغبّر، ومسترطب، وعرضة للتكتل (غالبًا ما يتأثر بنوع شرش اللبن والظروف المناخية المحلية). وتنتج مشكلات اللزوجة والتكتل، وما يرتبط بها من مشاكل مسحوق شرش اللبن العادي بشكل أساسي عن وجود اللاكتوز البلوري الذي ليس له قوام منتظم.
 
عند تجفيف الرذاذ، تصبح منتجات الحليب، وجزيئات اللاكتوز غير متبلورة وغير مستقرة في الهواء الجوي في ظروف الرطوبة الطبيعية. ويكون أحادي هيدرات ألفا اللاكتوز وحده مستقر من حيث الرطوبة. نظرًا لأن محتوى اللاكتوز في مسحوق شرش اللبن يشتمل على أكثر من 70٪ من إجمالي المواد الصلبة (مقارنة بنسبة 30٪ في الحليب كامل الدسم)، فإن عملية تجفيف الرذاذ تصبح أكثر صعوبة. ومع ذلك، فمن الممكن معالجة عملية التجفيف وتحويل غالبية اللاكتوز إلى شكل أحادي هيدرات ألفا اللاكتوز المستقر.

تجفيف الرذاد مع استخدام التبلور

لتسهيل التبلور النهائي، يمكن تضمين خطوة ما قبل التبلور في عملية إنتاج شرش اللبن قبل تجفيف الرذاذ. تتسم لزوجة المركّز بأنها منخفضة إلى حد معقول، ويمكن ضبط درجات الحرارة والتحكم فيها، ويمكن تسريع انتقال المحلول المستخدم من سطح البلورات عن طريق الرجّ، ويمكن تحسين الكمية المطلوبة من بلورات اللاكتوز المناسبة عن طريق البذر المناسب.
 
وعلاوة على ذلك، فسيتوفر عادة وقت كاف لوصول عملية ما قبل التبلور إلى درجة التبلور المثلى (النظرية). ويتسم المنتج الذي يأتي بعد ذلك بأنه غير متكتل، وفي أثناء تكوّره يكون خاليًا من الغبار ومتدفقًا بسهولة. وعادةً ما تكون التكتلات صغيرة، وبالتالي فإن الكثافة الظاهرية تكون مرتفعة نسبيًا.