تجانس الكيماويات المتخصصة والدقيقة

المعلقات عبارة عن خليط تكون فيه مادة ما مشتتة في مادة أخرى: عادة ما تكون هناك عناصر صلبة مثل المساحيق أو الأصباغ مشتتة في مواد سائلة.

بخلاف المحاليل التي تتسم بالشفافية، تكون المعلقات غائمة ومعتمة، وتتطلب استخدام طاقة ميكانيكية لإعدادها.

عملية التشتت غالبا ما تنطوي على تقليل التكتلات إلى حجم الجسيمات الأولية لها ويمكن للمجانس إنتاج تشتت دقيق جدا للجسيمات، أفضل من أي أجهزة أخرى، تتطلب وقت معالجة طويل.

يقوم مجانس الضغط العالي أيضا بعمل تغييرات فريدة من نوعها على العديد من المنتجات، على سبيل المثال في استخدام السليلوز فإنه يزيل رجفان الألياف لزيادة ميلها للاتحاد بالماء. 

تقدم شركة GEA حلولا مصممة خصيصا لتحسينات جديدة في التطبيق مثل السليلوز النانو متري، ومبدأ إنتاجه هو تحرير اللييفات المصغرة الطويلة من جدار الألياف. السليلوز اللييفاتي المصغر هو مزيج من اللييفات النانوية، واللييفات الدقيقة، وبقايا الألياف واللييفات، ولكن الغالبية تكون لييفات نانوية. من خلال المرور من صمام المجانسة، في ضغط مرتفع جدا، يزيل إجهاد القص العالي أجزاءً من بقايا اللييفات، وبهذه الطريقة فإن اللييفات تصبح أدق في العرض مع الحفاظ على الطول الأصلي.

وقد ثبت أن تكنولوجيا المجانسات أدت إلى جزيئات أصغر مقارنة بالجزيئات الدوارة/الثابتة. يتم تحقيق تجانس الضغط العالي عادة بالاقتران مع مطاحن أو مصافي القص العالي. المقارنات التي تم الحصول عليها بين حجم الجسيمات وتوزيعات حجم الجسيمات باستخدام خلاط قص عالي الضغط، تُظهر بوضوح أن الجسيمات الصغيرة والتوزيعات الأكثر إحكاما يتم تحقيقها لتلك التي خضعت لتجانس عالي الضغط. لهذا السبب فإن التجانس عالي الضغط (من 600 حتى 1500 بار) هو التكنولوجيا المختارة للخطوة النهائية من برنامج التصنيع، وهو قادر على إنتاج المواد الهلامية NFC على نطاق صناعي.